دالائل التحقيق الصحفي المستقل في بلدة خان شيخون محافظة إدلب 4 نيسان 2017 م تظهر أدلة قاطعة على تزوير ما يسمى الهجوم الكيماوي.

دالائل التحقيق الصحفي المستقل في بلدة خان شيخون محافظة إدلب 4 نيسان 2017 م تظهر أدلة قاطعة على تزوير ما يسمى الهجوم الكيماوي. | Русская весна

دالائل التحقيق الصحفي المستقل في بلدة خان شيخون محافظة إدلب 4 نيسان 2017 م تظهر أدلة قاطعة على تزوير ما يسمى الهجوم الكيماوي.

في مكان حدوث ما يسمى الهجوم الكميائيفي خان شيخون التحقيق في موضوع الحفرة التي خلفها انفجار الذخيرة الكيميائية. إن نتائج تحليل عينات التربة المباشرة من الحفرة، وكذلك من الأماكن المزعوم وجود آثار للمواد السامة،علاوة على ذلك، نتائج تحليل أنسجة عينات عظام جثث الحيوانات المتحللة المتواجدة بالقرب من موقع الحادث (الشكل 1).

لشكل 1. مواقع أخذ العينات

فيمركز مكانالإنفجار الذي أعلن عنه المسلحين ووسائل الإعلام، تم إظهار حفرة، تقع في الجزء الشمالي من خان شيخون بالقرب من الطريق الدولي حماة - حلب بحوالي 300 متر ، و 80 متر إلى الجنوب الغربي من صوامع الحبوب (الشكل 2 ).

 

مركز الإنفجار وإتجاه حركة سحابة الغاز الشكل 2

وفقاً لتقريرالخبراء شكل وخصائص الحفرة (قطر - 1 متر، وعمق لا يزيد عن 50 سم) لا يظهر أن الإنفجار ناتج عن قصف للطيران. إن شكل الحفرة ووجود  التربة والإسفلت في عمق الحفرةوعدم تناثرها خارج الحفرة لمسافات كبيرة تشير بأن الحفرة تشكلت نتيجة تفجير عبوة ناسفة، لا يزيدوزنها عن 10 كلغ، موضعة على الأرض (الشكل 3).

الشكل 3. موقع الانفجار

وهذا ما يؤكده عدم وجود آثار أضرار على مولدة الكهرباء المتحركة التي تقع على مقربة من الحفرة (الشكل 4).

 

 

على يمين الطريق(الشكل 4)مولدة الكهرباء المتحركة

إضافة إلى ذلك، لم يتم العثور فيالموقع على ما يسمى شظايا الضربة الجوية وأجزاء من القنابل أو الصواريخ المستخدمة. ألقيت في الحفرة ثلاثة قطع من أصل غير معروف المصدرللشظايا المزعومة للذخيرة الكيميائية. المقصود هنا القطع المستطيلة سماكة 8 مم مع آثار الدهان الأخضر، وقطع من المعدن بشكل دائري سماكة 2 سم، و قطعة معدنية قياس 3 - 12 سم. وفي الوقت نفسه، لا توجد بقايا حاوية السارين (التي في معظم الأحيان حاويات من البلاستيك).

ففي حالة الهجوم الكيميائي في موقع الانفجار عادة،ينبغي أن يظل عدد كبير من هذه المكونات ( الشكل 5).

الشظايا المتواجدة في الحفرة ( الشكل 5).

19 نيسان قامت الجماعات الإرهابية " جبهة النصرة" في محاولة لإخفاء آثار التزويرو إخفاء الأدلة في موقع الحادث، قامت بردم الحفرة (الشكل 6).

 

لحفرةمغمورة بالأسمنت (الشكل 6)

إستناداً إلى المعلومات المتاحة على نتائج الفحوصات المختبرية لعينات التربة التي تم جمعها مباشرة في الحفرة وحولها ، كشفت وجود آثار لغاز السارين واضحة وبقاياه.

السارين النشط و هيكسامين و دي إيزوبروبيلميتال فوسفانات.الشكل( 7) يظهر

أخذ العيناتمن الحفرة (الشكل 7)

كما كشف وجود آثار لهذه المادة على بعد 100 متر من مركزالإنفجار، والذي يسمح لنا الإستنتاج أن استخدام المواد السامة كان في حجم 15-25 لتراً. وفي حال كان التفجير جواًفإن ما لا يزيد عن 40٪ من حجم المواد السامة سيتحول إلى رزاز و 30٪ ستفقد خواصها الكميائيةبالانفجار، و 30٪ - يبقى في مركز الإنفجار.

وفقاً للخبراء، بهذا الحجمللمواد السامة فإن تركيز السارين القاتل على مسافة 55 متراً، وآثاره الثانوية - يصل إلى 220 متر من مركز الانفجار (الشكل 8).

 

مركزالانفجار واتجاه حركة سحابة الغاز(الشكل 8)

 

وفقاً للمعلومات المتاحة، إن أكبر كمية لغاز السارين وجدت في عينات أخذت من تربة الحفرة. أما في الصوامع و التي تقع على بعد 80 متراً من موقع الإنفجار، فإن تركيز غاز السارين كان ضئيل للغاية.

في عينات عظام جثث الحيوانات المتحللة المأخوذة  بالقرب من الصوامع ، وكذلك العينات أخذت في مناطق أخرى من المدينة فلم يلاحظ آثار للمواد السامة .

مع الآخذ بعين الإعتبار الظروف الجوية في خان شيخون في الساعة 6.00 يوم 4 نيسان (سرعة الرياح - 1 متر / ثانية؛ درجة الحرارة +ْ13 ، إتجاه الرياح من الغرب والجنوب الغربي) سحابة الغاز يجب أن تتحرك شمال - شمال شرق. وتجدر الإشارة إلى أنه في هذا الإتجاه توجد الصوامعوأراضي ومنشآت زراعية ويكاد لا يوجد المنازل سكنية ، الذي لا يسمح بوقوع عدد كبير من الضحايا بين السكان.

:على أساس التحقيقات الصحفيةممكن إستنتاج التالي

1 - الانفجار الذي وقع في بلدة خان شيخون 4 نيسان 2017 م كان نتيجة تفجير عبوة ناسفة عن بعد تزن حوالي 10 كغ الوزن موصولةبحاوية تحتوي السارين تصل إلى 25 لتراً. وأدى الانفجار إلى تكوين حفرة وظهور سحابة من الغاز السام الذي انتشر وفقا لاتجاه الرياح.

2 - شكل الحفرة، وخصائص الانفجار، وغياب الأتربة حول الحفرة وشظايا الذخيرة، التي يجب أن تكون قد تشكلت في حالة الضربة الجوية، تشير إلى أن الانفجار حدث على سطح الأرض.

3 - نتائج تحليل عينات أخذت في الحفرة تدعم مقولة إستخدام غاز الأعصاب سارين.

4 - نظراً لوجود العديد من الثغرات والتناقضات في روايات المجتمع المحلي عن وقوع الحادث، إتخذ المسلحين تدابيرمشددة لإخفاء الأدلة ومنع لجنة التفتيش الدولية المستقلة من زيارة موقع الحادث.

وهكذا، فإن التحليل لظروف الحادث الذي وقع في بلدة خان شيخون 4 نيسان ويؤكد أنه كان ملفق ، وإن الجيش العربي السوري لا علاقة له بذلك.

 

Количество просмотров: 56