(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو

(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна

يواصل موقع روسكايا فيسنا تعريف القراء عودة الحياة السلمية في الجمهورية العربية السورية.و أحد هذه الأمثلة هي قصة الشيخ أمير خالد محمد، الذي تولى ممثلاً عن القبائل مسؤولية توقيع إتفاق مصالحة مع القوات الحكومية. حول آلية حدوث ذلك، وعن النتائج تحدث شخصياً في مقابلة لمراسلنا الخاص في سوريا، بيوتر كيريلوف.

مساء الخير سيد محمد. أشكركم على الموافقة على التحدث مع ممثل موقع روسكايا فيسنا -

- مرحبا، أنا مسرور جدا بإهتمام الصحافة الروسية، وهذه هي تجربتي الأولى بإجراء مقابلة ، أهلاً و سهلاً.

- أنت تعتبر شيخ قبيلة. تقليدياً، يرتبط مصطلح "الشيخ" بمفهومنا بالشرق والثروة والسلطة، والقدرة على الحكم، والقيادة. من فضلك قل لنا ماذا  تعني اليوم كلمة "الشيخ" ، ما هي قبيلتك ومن هو الشيخ مبارك .

-أنا ابن رجل اختارته قبائلنا، منذ سنوات كزعيم لها، وتدعى بني خالد. والدي يبلغ من العمر 85 عاماً، ومنذ عام 2010 كنت أؤدي واجباته. ونقلت القبيلة هذه الصلاحيات إلي.

-إذاً أنت ولي عهد؟

- نعم، أنا شيخ. برضاء رجال القبائل ، فلا نعين بالانتخابات، والسلطة تورث من الأب إلى الابن. وهذا كان في حالتي. كان والدي لفترتين متتاليتين في البرلمان السوري، حيث مثل أيضاً مصالحنا، وكان على علاقة جيدة مع والد الرئيس الحالي.

- تعيش قبيلة بني خالد في محافظتين - حماة وإدلب. ومن الصعب تحديد عددها بالضبط، ولكنه يتراوح بين 350 و 400 ألف شخص يعيشون في 54 قرية. في الأساس، قبيلتنا تعمل في تربية الماشية و الأغنام.

- ما هي مهمتك الرئيسية؟

- لا يمكنك تحديد شيء واحد. وكقاعدة عامة، هو حل القضايا التي ليست معقدة جداً ولا تحتاج إلى تقديمها إلى عرضها على أجهزة الدولة. الناس يقولون لي أنهم بحاجة إلى مساعدة، فآتي، وجنباً إلى جنب معهم نحل بعض المشاكل. حتى يتسنى لك فهم ما أعنيه: في الآونة الأخيرة قمنا باستعادة إمدادات الطاقة الكهربائية إلى جميع المناطق التي تعيش فيها القبيلة.

- إذاً، سلطة الدولة هي بالنسبة لك الأساس ، هل هذا صحيح؟

- نعم، بالطبع، نحن جميعاً نعيش في سوريا، وهذا هو وطننا، ونحن جميعاً نعترف بسلطة الدولة. متعارف عليه تاريخياً، أن العديد من القضايا تحل داخل المجتمع، ولهذا، كان هناك حاجة القيادة.

- لانخفي حقيقة أن الجزء الأكبر من مقابلتنا سيكون مرتبطاً بالعمليات العسكرية التي تجري على الأراضي التي يعيش فيها سكان قبيلتكم، والحرب الدائرة في الجمهورية العربية السورية.

- نعم، سوف أجيب على الأسئلة التي تهمكم.

- لن نتناول الوضع السياسي، ولكن مع ذلك، كشفت الحرب عن عدد من التناقضات الداخلية للمجتمع السوري، وأولئك الذين جاءوا إليكم بالأسلحة لعبوا بشكل جيد على هذا الوتر. أخبرنا، من فضلك، كيف تم إشراك المواطنين في الأعمال القتالية؟

- أول شيء حاول المسلحون القيام به عندما جاءوا إلينا هو تقويض سلطتي وسلطة الحكومة الشرعية. يجب أن نفهم أن الناس أنفسهم اختاروا والدي و أختاروني كقائد عليهم. وكلامي لهم هو قانون. حاول الإرهابيون تشجيع الناس على تجاهل خياراتهم الخاصة، و زرع الفوضى في مجتمعنا.

- هل تمكنوا من ذلك؟

- أولاً كان ممكناً، ولكن تمكنت من إقناع الناس

كيف؟

- التقيت بهم، وتحدثت إليهم، ونظمت اجتماعات، تحدثت عن حقيقة أن سوريا هي وطننا،

  • وأن علينا حمايتها، وحماية تقاليدنا والحفاظ على نظامنا، بما في ذلك في تحقيق إرادة شيوخنا
  • دولتنا قائمة منذ قرون، ولا ينبغي لأولئك الذين يريدون تدميرها. تحدثت مع أولئك الذين
     
  • انضموا للمسلحين مقابل المال، وتمكنت من إقناع الكثير منهم بالعودة

- نحن نعلم أن بينكم وبين القوات الحكومية، وبوساطة المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة، تم التوقيع على اتفاق قبل عامين بإنضمام جميع المناطق ال 54 التي يعيش فيها القبلية إلى نظام وقف إطلاق النار. يرجى إخبارنا عن كيفية حدوث ذلك.

- اتصلت بضابط أمن المطار في حماة، لمعرفتي أن مركز المصالحة الخاص بك موجود هناك. سلم طلبي بالاجتماع بهم، و عندما تم الإجتماع، أخبرته أنني أمثل قبيلة بني خالد، ونحن نريد طرد الإرهابيين من أراضينا. ولهذا نحتاج إلى إتفاق مصالحة مع القوات الحكومية ودعمها. عندما وقع الإتفاق، أخبرت الوجهاء عن هذا و أن المسلحين ليس مكانهم في مناطقنا.

- أصبح لديكم القوة لفعل هذا؟

- نعم، بعد التوقيع، طردوا من قرانا.

-هل كان ذلك شرطاً من شروط الإتفاق؟

-نعم، أخذنا على عاتقنا هذا. أولئك الذين يريدون العودة إلى الحياة السلمية يمكن أن يبقوا، والبقية خرجوا.

-هل كانت هناك أية صعوبات جدية؟

- نعم، هددتنا بعض الفصائل بعد مغادرة أراضينا. حاولوا عدة مرات أختطافي ، ولكن رجال قبيلتي قاتلوهم. بالنسبة للإرهابيين، كانت هذه صدمة كبيرة، عندما لم يقبلهم أهلهم، وأسرهم في كثير من الأحيان، لذلك حاولوا العودة لحياتهم الطبيعية.

- ما الذي ركزتم عليه لاحقا؟

- بدأنا في بناء البنية التحتية. الآن القضية الرئيسية هي الكهرباء. على الرغم من أنه تم إعادة بناء جميع المناطق، و لكن في كل مكان تقريباً كان بحاجة لاستبدال الأسلاك. أرسلت بالفعل التماساً للسلطة. جميع مؤسسات الدولة في قرانا بحالة جيدة. المدارس والمستشفيات - كل شيء استمر ولا يزال يعمل، ولكن الحرب تركت آثارها. كل مكان يحتاج إصلاحات.

متى تتوقع أن تعود وضع المنطقة إلى ما كانت عليه قبل الحرب؟

- كما تعلمون، يعتمد الكثير على قرارات قيادتنا. الآن هناك الكثير من الأسئلة الملحة. على وجه الخصوص، هل سيكون هناك، و في أي شكل، سيتم إعلان عن العفو؟ ومن الواضح أن هناك حاجة ماسة إليه. بالتأكيد، على شروط معينة ولكن هو مطلوب. إذ يسمح للناس في المستقبل القريب العودة إلى حياة سلمية دون خوف على مستقبلهم، فإن العودة إلى مستوى ما قبل الحرب ممكنة بحلول نهاية هذا العام. هذا هو رأيي، والآن أنا أتحدث فقط عن قبيلتي، بطبيعة الحال.

- ما الذي ينبغي عمله لجعل الناس ينسون أهوال الحرب في أقرب وقت ممكن ولا يقمون بحمل السلاح؟ .

الناس يريدون العودة إلى الحياة السلمية، وأنا أعلم بالتأكيد. و أصبحوا متعبين خلال السبع سنوات من المواجهة. يجب تجميع الأسلحة. وآمل أن تعلن الدولة عفواً في هذه المسألة، وأن يتخلص الناس تدريجياً من ذلك عندما يدركون أنهم لم يعودوا بحاجة للسلاح.

-كيف ترى مستقبل بلدك؟

-رائعة. سوريا الناس فيها طيبين. و الحكومة على جميع مستوياتها تسعى لازدهار الوطن و تقدم الشعب.

شكراً جزيلاً لكم على الإجابات، نتمنى النجاح في عملكم وازدهار قبيلة بني خالد.-

شكرا لك، سعيد دائماً برؤيتك

(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна
(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна
(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна
(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна
(كيف تحول شيخ القبيلة التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص إلى روسيا لوقف المسلحين (فوتو | Русская весна
Количество просмотров: 26