وجد الامريكيون نفسهم في مأزق كبير في جنوب شرق سوريا

وجد الامريكيون نفسهم في مأزق كبير في جنوب شرق سوريا  | Русская весна

الجيش الامريكي المتراجع غير مرحب به جداً عند الجماعات الكرديه المسلحة، ومن بين زعمائهم وفي الشهر الاخير ظهرت عليهم علائم الاستياء من سياسة واشنطن. 

وكما ذكرت سابقا عن ممثلين الشرطة العراقية والحشد الشعبي الذي يقاتل مع الحكومة السوريه على الحدود العراقية السورية وبالقرب من مدينة البوكمال. فوجأ الارهابين بإنزال مروحي جوي من عناصر النخبه للعميد سهيل. 

وخلال اليوم السابق وفي القتال العنيف والمستمر من المقاتلين الايرانيين وعناصر حزب الله اللبناني والقوات الخاصه في الجيش العربي السوري نجحت هذه القوات في تدمير عدد من مراكز المراقبه والاستيلاء على قافلة محملة بالأسلحة وبعض المؤثرات النفسيه التي كانت متجها الى البوكمال. 

وبمعلوماتنا من نفس المصدر من قادة الحشد الشعبي ابو علي المهندس ان قوات الاستطلاع التابعه للعميد سهيل رصدت وبالقرب من مواقع مسلحي الدوله الاسلامية سياره بيك اب وفيها عدد من المدربين الامريكيين. وبسرعة غير مسبوقة ارسل الامريكيون جنود الى مواقع التشكيلات الكرديه وهذا للوهلة الأولى حلقه تافهة من العمليات العسكريه من اجل تحرير سورية وتظهر مره اخرى ايضا ميزه القوات العسكرية وحكمة قادات الجيش العربي السوري، 

غير المتوقع جداً للعدو هجوم القوات المسلحة السورية من خلف خطوط العدو الذي سيسمح بتحرير بلدات اخرى من داعش وً استعادة السيطرة على  الجنوب الشرقي من الحدود العراقية السورية ولكن ايضا يجعل من المستحيل لامريكا ان تنفذ خططها في اقامة منطقه حظر جوي تحت حماية الامريكيين 

وهنا تجدر الاشارة الى ان قائد عمليات العمليات الخاصة التابعة للتحالف الدولي ضد الارهابيين الجنرال جيرارد اعلن الثلاثاء ان اربعة الاف جندي اميركي متمركزة في سوريا
يلاحظ  أن هذه المعلومات تتناقض تماما مع البيانات التي أعلنها الرئيس ترامب في وقت سابق، لم يتحدث رئيس البيت الأبيض إلا عن 400 جندي وضباط في الخارج موجودين في الجمهورية العربية.

بالمناسبة، الجيش الأميركي المتراجع غير مرحب به جدا بالاجتماع والجماعات المسلحة الكردية. بعد كل شيء، بين قادتهم خلال الشهر الماضي، زاد الاستياء من سياسة واشنطن بشكل حاد ومن أسباب ذلك ردود الفعل المتباينة من البنتاغون والبيت الأبيض على العملية العسكرية للقوات الحكومية العراقية في شمال البلاد، عندما هزموا  القوات المسلحة الكردية - البيشمركة - بالقرب من مدينة كركوك، وفضلا عن ذلك الأداء الأخير من الوفد الامريكي في أستانا.

أذكر أنه في المؤتمر السابق حول التسوية السلمية، والذي عقد مؤخرا في كازاخستان، قال ممثلون عن الولايات المتحدة انه يرحب التقسيم الحالي الإدارية الإقليمية لسوريا، وليس هناك  رؤية الحكم الذاتي الكردي في الجمهورية العربية.

Количество просмотров: 13