بعد مرور ألفي عام لم يزد الوعي اللازم. اسرائيل تثبت الاتساق.

بعد مرور ألفي عام لم يزد الوعي اللازم. اسرائيل تثبت الاتساق. | Русская весна

تستمر اسرائيل في تنظيم عمليات استفزازية ضد الجيش السوري. فهي على علم بأن أغلب قوات دمشق منشغلة ومتمركزة في مدينتي ديرالزور وادلب، فقد قررت تل أبيب بالتذكير عن بعض الازعاجاتالتي وجهت له، فقامت بإسقاط طائرة استطلاع تابعة للجيش الحكومي السوري مستخدمة منظومة الصواريخ المضادة للطيران «باتريوت" .(لفعل الشر ذكائهم يكفي أما للخير فلا وجود له) مقتبس من احدى كتب العهد القديم عن اتباع العقيدة اليهودية، وفي نظر السوريين ، فإن هذه الجملة تصف شخصية الاسرائليين، حيث انهم غير قادرين على نسيان افعال تل أبيب «الحسنة«في زمن الحرب. واحدى هذه الافعال «الحسنة" كان إسقاط من قبل قوات الدفاع الإسرائيلية طائرة استطلاع تابعة للجيش السوري . صباح يوم السبت ، قامت إسرائيل بإطلاق صواريخ من منظومة الصواريخ المضادة للطيران (الباتريوت) وذلك بإسقاط طائرة بدون طيار إيرانية الصنع تابعة للجيش السوري، فالصور تظهر أنه في وقت إسقاط الطائرة ، كانت هذه الطائرة موجودة ضمن الحدود السورية.

بالاضافة إلى أنه اسرائيل بشكل مستمر تقوم بقصف مواقع عسكرية في الجمهورية العربية السورية، وهذا الحالة هي ليستحالة شائعةوانما حالة منتظمة.ومع ذلك ، فلا يمكننا غض النظر عن حادثة مشابهة لهذه ، حدثت منذ نصف عام ، فقد اسقطت القوات السورية طائرة بدون طيار كانت تابعة للجيش الإسرائيلي . نود بالتذكير أنه في ٢٠ آذار طائرة استطلاع من نوع (سكايلاير) عبرت الحدود الإسرائيلية-السورية ، حيث أصبحت هدف دمر من اول مرة من قبل الجيش السوري.ولذلك ، فإن إلي أن تل أبيب لم ينتظر وقت مخالفة طائرة الاستطلاع السورية وعبورها الحدود، فقد قرر تل أبيب بانه ان الاوان لاظهار قدراتها بالتصويب الدقيق . وغير مبالين بقيمة الخسائر لتحقيق هذا الهدف ، فإن إطلاق صاروخ من منظومة الباتريوت تكلف تقريبا ٣ مليون دولار ، بينما طائرة الاستطلاع هذه قيمتها بين ٣٠٠-٤٠٠ الف دولار.
بعودتنا للمقتبس من كتاب العهد القديم الذي ذكرناه في بداية هذا المقال ، يمكننا أن نذكر تل أبيب ، أنه يرد بالعدالة على كل شر . كما نعلم ، أن الحرب ضد الارهاب في الجمهورية العربية السورية قربت أن تنتهي . ومؤكدا أن دمشق بعد انتهاء الحرب كليا ، لن تنسى ولن تترك افعال جارتها بدون اي رد.

Количество просмотров: 23